منتدى اللمة الجزائرية -التعرف على الجزائر من أهلها
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط على هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
أخوكم قادة

منتدى اللمة الجزائرية -التعرف على الجزائر من أهلها

منتدى اللمة الجزائرية :: تعرف على الجزائر من أهلها جزائري : منتدى ثقافى ، سياحي ، تعليمي ، نقاشي ، تطويري ، برمجي ، رياضي ، ترفيهي ، سياسي متخصص بالشوؤن الأسرة.
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أسعد إمرأة في العالم -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فنان سات



عدد المساهمات : 293
مستواك : 972
معدل اليومي :: : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

مُساهمةموضوع: أسعد إمرأة في العالم -   الإثنين يوليو 26, 2010 4:15 am







الورد










•تذكري أن ربك يغفر لمن يستغفر ، ويتوب على من تاب ،ويقبل من عاد.


•ارحمي الضعفاء تسعدي ، و أعطي المتحاجين تشافي ، ولا تحملي البغضاء تعافي.
•تفاءلي ، فالله معك ، والملائكة يستغفرون لك ، والجنة تنتظرك .
•امسحي دموعك بحسن الظن بربك ، واطردي همومك بتذكر نعم الله عليك .
•لا تظني بأن الدنيا كملت لأحد ، فليس على ظهر الأرض من حصل له كل
مطلوب ، وسلم من أي كدر .
•كوني كالنخلة عالية الهمة ، بعيدة عن الأذى ، إذا رميت بالحجارة ألقت رطبها .
•هل سمعت أن الحزن يعيد ما فات،وان الهم يصلح الخطأ، فلماذا الحزن والهم ؟!
•لا تنتظري المحن والفتن ، بل انتظري الأمن والسلام والعافية إن شاء الله .
•أطفئي نار الحقد من صدرك بعفو عام عن كل من أساء لك من الناس .
الغسل والوضوء والطيب والسواك والنظام أدوية ناجحة لكل كدر وضيق













عندك ثروة هائلة من النعم








أختاه إن مع العسر يسرا ، وان بعد الدمعة بسمة ، وان بعد الليل نهارا ، سوف



تنقشع سحب الهم ، وسوف ينجلي ليل الغم ، وسوف يزول الخطب ، وينتهي الكرب



بإذن الله ، واعلمي انك مأجورة ، فإن كنت أُما فإن أبناءك سوف يكونون مددا



للإسلام ، وعونا للدين ، وأنصارا للملة ، متى قمت بتربيتهم تربية صالحة،وسوف


يدعون لك في السجود، وفي السحر .


إن في وسعك أن تكوني داعية إلى منهج الله في بنات جنسك ، بالكلمة الطيبة ،


بالموعظة الحسنة ، بالحكمة ، والمجادلة بالتي هي احسن ، بالحوار ، بالهداية ،


بالسيرة العطرة ، بالمنهج الجليل النبي ، فإن المرأة تفعل بسيرتها وعملها الصالح


ما لا تفعله الخطب والمحاضرات والدروس ، وكم من امرأة سكنت في حي من


الإحياء ، فنقل عنها الدين والحشمة والحجاب والخلق الحسن ، والرحمة بالجيران


، والطاعة للزوج ، فصارت سيرتها العطرة محاضرة تتلى ، ووعظا ينقل في


المجالس ، وصارت أسوة لبنات جنسها .








يكفيك شرفا أنك مسلمة















فكل ما أصابك فهو مكفر بإذن الواحد الأحد ، وابشري بما ورد في الحديث :



[ إذا أطاعت المرأة ربها ، وصلت خمسها ، وحفظت عرضها ، دخلت جنة ربها ] ،



فهي أمور ميسرة على من يسرها الله عليه ، فقومي بهذه الأعمال الجليلة ، لتلقي



ربا رحيما ، يسعدك في الدنيا والآخرة ، قفي مع الشرع حيث وقف ، واستني بكتاب



اللهوسنة رسوله ، فأنت مسلمة ، وهذا شرف عظيم ، وفخر جسيم فغيرك ولدت



في بلاد الكفر ، إما نصرانية ، أو يهودية ، أو شيوعية ، أو غير ذلك من الملل



والنحل المخالفة لدين الإسلام، أما أنت فإن الله اختارك مسلمة ، وجعلك من اتباع



محمد ،ومن المتبعين المقتدين بعائشة وخديجة وفاطمة رضي الله عنهن جميعا ،



فهنيئاً لك انك تصلين الخمس ، وتصومين الشهر ، وتحجين البيت ، وتتحجبين



الحجاب الشرعي، هنيئا لكإنك رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا ،وبمحمدرسولا .







مفتاح السعادة سجدة













أول صفحات السعادة في دفتر اليوم ، وأول بطاقات المعايدة في سجل



النهار صلاة الفجر ، فابدئي بصلاة الفجر يومك ، وافتتحي بصلاة الفجر



نهارك ، حينها تكونين في ذمة الله ، في عهد الله ، في حفظ الله ، في



رعاية الله ، في أمان الله ، وسوف يحفظك من كل مكروه ، ويرشدك



إلى كل خير ، ويدلك على كل فضيلة ، ويمنعك من كل رذيلة ، لا بارك



الله في يوم لم يبدأ بصلاة الفجر ، لا حيا الله نهارا ليس فيه صلاة فجر



، إنها أول علامات القبول ، وعنوان كتاب الله ، ولافتة النصر والعز



والتمكين والنجاح . فهنيئا لكل من صلى الفجر ، طوبى لكل من صلى



الفجر ، قرة عين لمن حافظ على صلاة الفجر ، وبؤسا وتعاسة وخيبة



لمن أهمل صلاة الفجر.










عجوز تصنع الرموز















كوني كالعجوز عند الحجاج يوم وثقت بربها ، يوم سجن الحجاج ابنها



، وحلف بالله للعجوز أن يقتله ، فقالت في ثقة وحزم وشجاعة وإقدام



: ( لو لم تقتله مات ) ! ، وكوني كالعجوز الفارسية في توكلها على الله



يوم غابت عن كوخ دجاجها ونظرت إلى السماء وقالت : اللهم احفظ



كوخ دجاجي فإنك خير الحافظين ! ، وكوني في صمد أسماء بنت أبي



بكر وقد رأت ابنها عبد الله بن الزبير مقتولا مصلوبا فقالت كلمتها



المشهورة : أما آن لهذا الفارس أن يترجل ؟ّ! .. وكوني كالخنساء



قدمت أربعة في سبيل الله ، فلما قتلوا قالت : الحمد لله الذي شرفني



بقتلهم شهداء في سبيله .. انظري لهؤلاء النسوة وتاريخهن المجيد وسيرتهن الحافلة .











من كتاب " أسعد امرأة في العالم"
للدكتورعائض القرني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mcssaida.yoo7.com
 
أسعد إمرأة في العالم -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللمة الجزائرية -التعرف على الجزائر من أهلها :: التنمية البشرية-
انتقل الى: